انطلاق «ماراثون الألوان» في موسم الطائف

انطلق أمس “ماراثون الألوان” ضمن الفعاليات النوعية لموسم الطائف “مصيف العرب”، ويستمر على مدى ثلاثة أيام، وثلاثة مسارات، مع عديد من الفعاليات الترفيهية المصاحبة، لتعزيز مكانة الطائف كواحدة من أهم الوجهات السياحية العربية. وقد انطلق ضمن فعاليات اليوم الأول “ماراثون العائلة” وسط إقبال كبير من جميع أفراد الأسرة من مختلف الأعمار، إضافة إلى مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة، ويبلغ طول المسار أربعة كيلومترات، على مدى ساعتين، وتقام على جانبي المسار عديد من الفعاليات الترفيهية النوعية، التي أضفت البهجة والسعادة على كل المشاركين والحضور. وتبدأ يومياً وعلى مدى ثلاثة أيام، الفعاليات المصاحبة،…

إقرأ المزيد

انطلاق «ماراثون الألوان» في موسم الطائف

انطلق أمس “ماراثون الألوان” ضمن الفعاليات النوعية لموسم الطائف “مصيف العرب”، ويستمر على مدى ثلاثة أيام، وثلاثة مسارات، مع عديد من الفعاليات الترفيهية المصاحبة، لتعزيز مكانة الطائف كواحدة من أهم الوجهات السياحية العربية. وقد انطلق ضمن فعاليات اليوم الأول “ماراثون العائلة” وسط إقبال كبير من جميع أفراد الأسرة من مختلف الأعمار، إضافة إلى مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة، ويبلغ طول المسار أربعة كيلومترات، على مدى ساعتين، وتقام على جانبي المسار عديد من الفعاليات الترفيهية النوعية، التي أضفت البهجة والسعادة على كل المشاركين والحضور. وتبدأ يومياً وعلى مدى ثلاثة أيام، الفعاليات المصاحبة،…

إقرأ المزيد

دينيس ماندينوز.. والعمالقة

لا يعود من حد بين الداخل والخارج مع الفنان الفرنسي «دينيس ماندينوز»من مواليد عام 1942 وخريج مدرسة البوزار بباريس. بل وغالباً ما يصبح الداخل خارجاً ويتوقف الزمن عن الجريان. اشتهر دينيس ماندينوز بالتماثيل من عمالقة مخلوقات يسبكها من مادة التيراكوتا المفضلة لديه لما فيها من حرارة، فالصلصال أصل البشر ومنه سُبِكَ آدم. ولقد اختار هذا الفنان لعرض تركيباته الفنية المدهشة المدينة الفرنسية التي انبثقت منذ عام 1960، «سان كوينتين-أون-إيفلين» وبالذات أحد شوارعها، شارع «نوتردام مونتيني لو بريتونو»، حيث يختار الأرصفة ليقيم عليها مشهداً من مشاهد الحياة اليومية داخل البيوت، يفتح…

إقرأ المزيد

دينيس ماندينوز.. والعمالقة

لا يعود من حد بين الداخل والخارج مع الفنان الفرنسي «دينيس ماندينوز»من مواليد عام 1942 وخريج مدرسة البوزار بباريس. بل وغالباً ما يصبح الداخل خارجاً ويتوقف الزمن عن الجريان. اشتهر دينيس ماندينوز بالتماثيل من عمالقة مخلوقات يسبكها من مادة التيراكوتا المفضلة لديه لما فيها من حرارة، فالصلصال أصل البشر ومنه سُبِكَ آدم. ولقد اختار هذا الفنان لعرض تركيباته الفنية المدهشة المدينة الفرنسية التي انبثقت منذ عام 1960، «سان كوينتين-أون-إيفلين» وبالذات أحد شوارعها، شارع «نوتردام مونتيني لو بريتونو»، حيث يختار الأرصفة ليقيم عليها مشهداً من مشاهد الحياة اليومية داخل البيوت، يفتح…

إقرأ المزيد

«المطــــار»..

أعتدت عند استيقاظي كل صباح، أن أتمتم بصوت خافت “لم يحدث ذلك”، وأبدأ يومي بطقوس خاصة وأعد فطوري وأتناوله متدرعاً بوحدتي ولائذاً بها من ضوضاء مقيتة تنتهي عادة بأن أحطم منضدة الإفطار. بعد ذلك، أتهندم وأصفف شعري وأغمر جسدي بعطري النفاذ ذي الرائحة الزكية، ثم ألتقي ببائع الورود ذي الشارب الكثيف وفكه العريض، ابتاع منه أجود وروده، التي اتعهدها بالرعاية واحتفي بها رغم أنها باتت على كل حال، تتكدس داخل مركبتي. الآن لم يتبقَ لي سوى الذهاب إلى المطار وحينها يشاهدني منظم حركة السير، وتبدأ ملامح الاستياء تتشكل على وجهه…

إقرأ المزيد

«المطــــار»..

أعتدت عند استيقاظي كل صباح، أن أتمتم بصوت خافت “لم يحدث ذلك”، وأبدأ يومي بطقوس خاصة وأعد فطوري وأتناوله متدرعاً بوحدتي ولائذاً بها من ضوضاء مقيتة تنتهي عادة بأن أحطم منضدة الإفطار. بعد ذلك، أتهندم وأصفف شعري وأغمر جسدي بعطري النفاذ ذي الرائحة الزكية، ثم ألتقي ببائع الورود ذي الشارب الكثيف وفكه العريض، ابتاع منه أجود وروده، التي اتعهدها بالرعاية واحتفي بها رغم أنها باتت على كل حال، تتكدس داخل مركبتي. الآن لم يتبقَ لي سوى الذهاب إلى المطار وحينها يشاهدني منظم حركة السير، وتبدأ ملامح الاستياء تتشكل على وجهه…

إقرأ المزيد

«سناب شات» المثقفين.. تصدير وعي أم ثرثرة بصرية؟!

في الوقت الذي انتظرت الساحة المفتوحة أن يقتحمها أصحاب الفكر من المثقفين والمبدعين الذين كتبوا لنا الكثير عن عوالم خلابة وأفكار ملتقطة كانت أشبه بالغيوم المجتمعة التي تسير على الأرض، وجدنا بأن الساحات المفتوحة لاسيما الـ»سناب شات» مثقلة بالكثير من السطحية والتفاهة بشكل فتق «الكيس» وأخرج نماذج من الأشخاص الذين لا يروجون في حقيقتهم للماركات الشهيرة وللأزياء ومختلف الأطعمة، ولكن يدعون المجتمع للدخول في بوتقة التسطيح الشديد وكأننا شعوب نعيش حتى نأكل ونعيش حتى نرتدي الثياب والماركات، في حين وجد المثقف نفسه أمام هذا الاختراق المدهش الذي يجعلك بكبسة كاميرا…

إقرأ المزيد

«سناب شات» المثقفين.. تصدير وعي أم ثرثرة بصرية؟!

في الوقت الذي انتظرت الساحة المفتوحة أن يقتحمها أصحاب الفكر من المثقفين والمبدعين الذين كتبوا لنا الكثير عن عوالم خلابة وأفكار ملتقطة كانت أشبه بالغيوم المجتمعة التي تسير على الأرض، وجدنا بأن الساحات المفتوحة لاسيما الـ»سناب شات» مثقلة بالكثير من السطحية والتفاهة بشكل فتق «الكيس» وأخرج نماذج من الأشخاص الذين لا يروجون في حقيقتهم للماركات الشهيرة وللأزياء ومختلف الأطعمة، ولكن يدعون المجتمع للدخول في بوتقة التسطيح الشديد وكأننا شعوب نعيش حتى نأكل ونعيش حتى نرتدي الثياب والماركات، في حين وجد المثقف نفسه أمام هذا الاختراق المدهش الذي يجعلك بكبسة كاميرا…

إقرأ المزيد